علينا السـلام

 

علينا السـلام ...
ديـسمبر 2001


علينا السـلام ...

بَـلَعْتُ لِســــانـي زمــانــــاً طَـــويـــلا
وكـــــــانَ علـــيَّ السُّـكُـــوتُ ثَـــــــــقيلا
تَمُــــــــرُّ علَيـنـــــــا الـــــرّزايـــا تِـبـــاعـاً
و لـكنّنـــي كُـــــنْتُ فِـــــعلاً كَلِيــــــلا
أَرى وأُشـــــــاهِـدُ مـــــاكانَ يَجْــــري
عَلَينـا.. ولكــنْ عَدِمْـتُ الوَسِيـــلا
تَشَــابَـكَ عِـنْــدي عَلَـيَّ الخُـيـوطُ
فَمَـا كــانَ لي في الكَلامِ سَـبِيـــلا
***


ظَنَــنْـتُ وكُـــنْتُ علــى قَــدْرِ فـهمي
بِــــــأَنّــــــــا سَــنَــبْــنـــــي مكانــــاً جَمِـيـــــــــــلا
وأنّـــا سَنــَـــأْكُلُ مــــاسَــــوفَ نَــجْنــــي
وَأَنّـــــــــا سَــــــــــنَـــــــــزْرَعُ ظِـــــــــلاً ظَليـــــــــلا
وأنّــــــــــــــا سَــنَصْـنَـعُ مـــــانَـشْـــــتَـــــريــــــــهِ
وَنُصْبِـحُ في النّـاسِ شَــعْـــباً جَليـلا
ولـكـــنْ يَخُــــــونُ الأَمــــاني الــــــزَّمانُ
وَيَــتْــــــرُكُـــنـــــا فــــــارِغِــــيـــــــــنَ الـــــزَّبِـــيـــــلا
فما نَحْنُ في الأَرضِ صِرْنا خُـيولاً
ولا نَحْــــنُ فــي الجَــوِّ طِرْنا صَهيـلا

تَـقــــاسَـمَنـــــا القــــادِرُونَ عَلَينــــــــا
وصِرْنا لَهُـمْ تـابِعــــينَ الفَصِيـــلا
يُديِــــرُونَــنَــــا مِـثــلَمــا هُـــــمْ أَرادُوا
وَشــــــــاءُـوا لَنـــــا طائِـفـــاً وقَبِـيـــــــلا
يُحِــبـُّـونَــنَـــا بَــيْـنَــمـــا هُـــــمْ وَرَانــــــا
يَكِيـــــدُونَ كَيْــــداً عَلَينـــــا وَبِـيــــــــلا
لِيُـصبِحَ فِيها صَـديـقي عَـدوّاً
وفيـهــــــا عَــــــدُوّي أَخَــــــاً وَزَميــــلا
يُقـــــــاتـِــــلُ فِـيــنــــــا الشَّــــقيـــقُ الشَّــــقيـــقَ
وَيُـشْعِـــلُ فِيـنــا الصَّـديقُ الفَـتِيلا
***

تَلَخْبَــــطَ مِـنّـــــي كَيــانــي بِـرَأســـي
وَصِـــرْتُ عَـلَـيـهـــا بِـعَــقْــلـي هَـبِـيــــلا
جِبـــــــــالاً عَــلَـيـهــــا وَكُــنّــــا ثِـــقـــــالاً
لـــمــــاذا هَــوَيــنـــــــا تُرابــــــــــــاً مَــــــهِيـــــلا
تُــبَـعْــثِـــــرُنــــا بَـيــنَـهـــا العـــاصِـفاتُ
وتَــــذْرو بِــنــا الـــرّيحُ جِــيلاً فَجِيـــــلا
يَـخــافُ أَخُونـــا بِنـــا مِــنْ أَخِيــــــهِ
وَيَـــحْــذَرُ مِـنّـــــا الخَـلــيـــــلُ الخَـلـيـــــلا
وَحِينـاً أَشُـكُّ أَنـا في اْبنِ عَـمّي
ويـخشى أَخـي أَنْ أَكــــونَ عَـميـــلا


بِنـــا بَـعْــضَـنـــا ضَـرَبــونـــا وصــــاروا
عَـلَـيــنـــــــــا وَصِــيّــــــــاً وَعَـــنّـــــــا وَكــيـــــــلا
فَـــــلا هُـــــمْ يَــهــابُــــونَ منـّــــا ولا هُـــــمْ
يَــعُـــدّونَـــنــــا فــــي الــــمَـــوازيــنِ كِيْـــــــــلا
يُـعـَـــــــرّونَ عَـــــــوراتِــــنــــــا وَعَلَــــيْـــــــــنـــــــا
أَفـــــاضُــــــوا مِــنَ العِــــزِّ ثَــوبــــاً ذَليــــلا
ونحـــــنُ قَـــبِــلْــــنــــــــا بــــــمـــــا قَـــــــــــدّروهُ
وكانَ الرِّضـا في السُّكوتِ دَليــــــــلا
فحتّــــى مَ هـــــذا السُّجــودُ الرُّكـــــوعُ
وحتّــــى متــــى نَسْــتَجيـــــرُ الــدَّخيـــــــلا


لَـقَـــــــدْ حَـيَّـــــرَتْــــنــــي بِـنـــا الـنّــــاِئــبــــاتُ
وَفَــهْــمي لَـنــا صـارَ لـي مُستَحيـلا
يَسـومـونَــنــــا سُـــــــوءَ مــا أَطْـعَــمـونــــا
وَيَسْــــقُــــونَـــنــــــا دَمَــــــنـــــــا سَـلْسَبِيـــــــــلا
وَمِـنْـهُــــــمْ إلـيــنـــا العَواصِـــفُ تَـــــأْتي
ولكــــــنْ نَــــــراهـــــا نَــسـيـــمـــاً عَــلِــيـــــلا
فَيـــا إِخْوَتـي في التُّرابِ اسْمَعوني
وَعُــــــوا وَاْفـهَــــمــــوا وأَفـــيــقــــوا قَـــلـيـــلا
إذا مـــــا بَــقــِيــنــــــــا علـــــى مــا أَرانـــــا
عَـلـيــنـا السَّـــلامُ ضُحــىً وأَصيــــــلا

 

جميع الحقوق محفوظة © 2014

Powered by Diamond Vision