بعـد الســـلام والتحيــات

 


بعـد الســـلام والتحيــات
اكـتوبر 2003


بعد السـلام والتحيـات,,,
من واقع البحـث عن سـبلٍ لإحياءِ علملية السـلام

هذا السَّــلامُ كَيفَ سَـوفَ يَحـيا
وأَنـتــمــوا إْعــتَـرفــتــمــوا
بـأَنَّـهُ قَـدْ مـاتْ
وتَــبْـحَـثـونَ بَـيـنَــكُـمْ وبــيـنَــهُـمْ
عن سُـــبُـلٍ تُــعِــيــدُهُ
بِـرَغــمنـا ...
ورغْــمَ أَنــفِ أَهــلِـنا
إلى الحيــاةْ
وتَـعْــلَـمـونَ أَنَّــما الـلَّــقــيـطُ جاءَ مـيـتاً
بلا صِـفاتْ
***

مـاتَ المسـيحُ الآنَ
مامـاتَ على يَــدِ الـيـهـودِ بالـزَّمـاناتْ
نحن في الــقُــدسِ قَــتَــلْــنـاهُ
وبِـعــنـاهُ إلى الـيَـهــودِ والـيَـهــوديّــاتْ
نحـنُ سَـــلَّـمـنـاهُ لـلـطُـغْــمَـةِ أَولادِ الـمُــرابــيّـاتْ
ما عَــرَفْـــنـا كَــيـفَ نَـحْـــمـيـهِ
ونَـحْـمـي بَــيــتَـهُ دونَ الحَـــرامــيّـاتْ
ما فَــتَــحــنا فَــمَــنا ....
ولا مَــدَدْنـا يَــدَنـا
وبَـيـنَــنا ســـادَتُـــنـا ...
يُـكَــمِّـمـوا الأَفــواهَ في الصُّــبحِ ....
.... وفي الـعَــشـــيّاتْ

فــإنْ خَــرَجــنا مـــرةً نَـهــتِــفُ
جائَــتْــنا الـعِــصيُّ والـهِــراواتْ
وإن تــظاهَــرنا ...
فَــبِـالـماءِ وبـالــمُســـيلاتْ
وإنْ نحـنُ تــمـادَيــنـا ...
فَــيـأتي ها هُــنا دَورُ الـنِّــعـالاتْ
فَــصَـفْــعـاً أَيــنـما شـــاءوا ...
وأَحــيانـاً بأَنـحاءٍ خــطـيــراتْ
يَــقْــطَــعُ الــنَّـــسْـلَ ...
ويُــنـهي مـا سَـــيأْتـي مـن سُـــلالاتْ
وُلَــكَــمْ ذُقـــنا على أَيــديِــهِــمُ شَـــتّى الـعَـــذاباتْ


حَــقُّــهُــمْ فِــيــنا
فَــما نَـحنُ لَـهُـمْ إلاّ حُـــثـالاتْ
وَبِــنا كــيـفَ يُــريــدونَ
فإِنّـــا فـي الـمُــطِــيـعاتْ
***
فــهـذهِ حـالَـــتُــنا
تَــفَـــرَّقَــتْ خالَــتُــنا
وبَــيــنَــنا قـاتِــلُــنا ....
يُــوزِّعُ الـسَّـــلامـاتْ
وَيَـسْــتَــبــيـحُ ما يشـاءُ في بلادِنـا
فَــكُـلُّــهُـمْ أَيْــدِيَــهُــمْ مَــغْــمُــوسَــةٌ في دَمِــنـا


وكُــلُّـهُــمْ في لَـحْــمِــنا ....
خَــناجِــرٌ مُــعَــلِّــماتْ
وكُــلّــكُـــمْ غــداً
ســـوفَ تَــمُــدّونَ لَــهُــمْ يَـــداً
تُــصـافــحُــونَـهُــمْ بِـــنا ....
وَلَــمْ تَـــزَلْ أَيـــدِيَــهُـمْ مِـن دَمِــنا طَــرِيّـاتْ
***
تَــلْـعَــنُــكُــمْ دِمــاءُنا
تَــلـعَــنُـكُـمْ سَــماءُـنا ...
هَـــواءُـنا ...
وأَرضُــنا ومــاءُنا ...
تَــلْــعَــنُــكُـمْ حِـجـارةُ الـصِّــبــيَـةِ والصَّـبِــيّـاتْ

والـبـيــتُ وَالـمُــخَــيّـماتْ
يَــلْــعَــنُــكُـمْ كُلُّ شَـــهــيـدٍ ماتَ في ســـينا ...
أَو الـجـــولانِ ...
أومـاتَ على نـهــرِ الــفُــراتْ
هـذا الخَـدِيـجُ لَـنْ يَــعــودَ مُــطْــلَــقاً الى الحَــيـاةْ
وَبَــيــنَــنا الــيـهـودُ يَــحْــفِــرونَ تَــحْــتَ بَــيــتِـــنـا
ويَــقـــتُـــلـونَــنـا ...
ونحــنُ ذاهـــبـونَ لِـلــصَّـلاةْ
هـذا الـخَــدِيـجُ لَـنْ يـعــودَ مُــطْــلَـــقاً إلى الحَـــيـاةْ.

************

 

جميع الحقوق محفوظة © 2014

Powered by Diamond Vision