ليلى 2

 

ليلى 2:
رأيناكِ فوقَ المنابِرِنَشــــوى
فمن عَلَّم الغِيد عزفَ القيانْ
وجئتِ لنرقضَ مــا نحـنُ سَــكْرى
ولا اَنتِ مشفوعةٌ بالحنــــان
اَنا لا أُحبكِ ليــلى اسمعيني
وقولي أَنا كافرٌ بالجِنـانْ
أَيا خلقلُ لا تعذلوني....هراها
يُدَمِّرُ قَلبي.....ويُدمي البنانْ
لها الناسُ عطشانةٌ وعــــرايا
وليلى تُلَــوِّحُ بالخَيزرانُ
نجوعُ ....فتأَكلُ ليلى النضارَ
ونظمأُ...تشربُ ليلى الجُمانْ
ونَعـرى.....فتلبسُ ليلى الحريرَ
ونشقى نذوقُ الضّنى والهَوانُ
فَتتسعدُ لا تأتلي من ضنانا
كأَنّا خُلقنا لهاكى نُهانْ
كفانا عذاباً لنا ما أَردنـا
من الحُبِّ إِلِّا هدوءَ الجنَانْ
أليلى فما غَر قلبكِ قولي
أحسنٌ بعينين لا تُنصِفانْ
سَيَذوي جمالكِ أرجي الستارَ
لتبلغَ كلّ السفين الأَمانْ
وإلَّا سننآى فلا تعـــــــــرفينا
ولو دارَ بالعمرِ كلّ الزّمانْ
سننآى...فكلّ الليالي سواءٌ
كعينيكِ لا تفتآ تَرْقُبانْ
ونحنُ نخافُ اللِّحاظَ اللواتي
متى ما رأتنا لنا تقدحانْ
نوفمبر 1977 م

 

جميع الحقوق محفوظة © 2014

Powered by Diamond Vision